طرق تسعير منتجك - Amin Almitwaliy

اخر الأخبار

السبت، 31 أغسطس 2019

طرق تسعير منتجك


هو تحديد سِعر بيع المنتج، وهذا يوثر على المركز التنافسى للمشـروع، ونصيبه من السوق .
* كيف يمكن التسعير ؟
(1) التسعير بناء على إستراتيجية التكلفة .
تقوم بحساب سعر المنتج الكلي، وتحسب سياسة الربح للشـركة، وتجمعهم، ثم تعرف سعر المنتج، وببساطة:
ـ ( سعر المنتج الكلي + سياسة الربح ) = ( سعر المنتج ) .
* وتعتبر من أسهل طرق التسعير وأسوائها؛ لأنَّها:
ـ قائمة على افتراض بيع الكمية المنتجة بالكامل .
ـ الاعتماد على التكلفة كأساس للتسعير في حين تتفاوت التكلفة باختلاف الأسعار .
وبرغم هذه الانتقادات؛ فإنه لا يمكن تجاهل استخدام هذا الأسلوب . 

(2) إستراتيجية الأهداف .
* مثال:
ـ قصة أحد المحالات الذي باع ساعة اليد التي كان سعرها في كل مكان (30) دولارًا، تم عرضها للبيع بسعر (6) دولار، مقابل شراء دسته شرائط كاسيت بسعر (29) دولارًا، وحقق نسبة مبيعات عالية!
ولكي أوضح الأمر لكم: فقد اشترى المحل الساعه بسعر (7 .5) دولارات، وخسـر في بيعها دولارًا ونصف، لكنَّه ربح 16 دولارًا في دستة الشرائط .
ـ قصة الشركة المشهورة في الحلاقة «جيليت»، عندما وجد أنَّ مبيعاته في السنة الأولى لم تتعدى (51) ماكينة حلاقة، و(168) شفرة، وهي نسبة قليلة جدًّا جدًّا، فجاءت له فكرة عبقرية، فقام بالتبرع بماكينات الحلاقة بالمجان، وبأسعار منخفضة جدًّا، وبدأ ماكينات «جيليت» تنتشر، وبدأ الناس يشترون الشفرات، العديد من الشفرات، فبدأ يكسب من شفرات «جيليت» التي أصبح الأقبال عليها كبير جدًّا .
ـ وشركه «ستاندر أويل» الأمريكية التي منحت الصين (8) ملايين مصباح كيروسين بدون مقابل، ولكن بعدما استخدموه وتعوَّدوا عليه، اضطروا لشراء الكيروسين من الشركة .
ـ والطابعات التي تشترى بسعر زهيد، وأنا من الناس الذين أخذوها، وفجئنا بأنَّ الأحبار تنفذ بسرعة، وأسعارها غالية .


(3) إستراتيجية الصورة الذهنية .
ـ بمعنى: كم يساوي المنتج في ذهن العملاء، عن طريق عمل دارسات وأبحاث تستطيع أن تحدد كم يساوي المنتج لدى عملائك .
ولكي تزيد من الصورة الذهنية لدى العملاء، زِدْ من المميزات بأكبر قدر ممكن .
* مثال:
ماء زمزم في السعودية تختلف الصورة الذهنية له، عن ماء زمزم في دول أخرى، فسعره في الدول الأخرى سيكون أعلى بكثير جدًّا؛ لأن قيمته لدى المسلمين عالية جدًّا .

واعلم أنَّ الجودة هي التي تحدد سعرك، وهناك قصة جميلة تثبت ذلك!
جاء أحد السعوديين بكُرة، توضع في المغسلة الأوتومتك، تجعل نسبة الصابون المستخدم تقل إلى النصف، هذا السعودي قَدِمَ بها بـ (3) ريالات من ألـمانيا، وباعها بـ (5) ريالات، وقد كتب عليها: «وفِّر (25) ألف ريال في خمس سنين من الصابون بـ (5) ريالات»؛ فلم يبع من المنتج شيئًا مناسبًا!
وعندما عيَّن أحد المسوقين؛ وجد أن في الكاتلوج للكرة، أنها تقتل البكتريا في الغسيل، فقيمة قتل البكتريا أم قيمه تخفيض الصابون؟ بالتأكيد قيمة قتل البكتريا!
فصنع علبة بـ (11) ريالًا، ووضع فيها الكورة، وبدأ يسأل الجمهور عن السعر المناسب عن شيء يقتل البكتريا في ملابس أولادك، فباعها بمبلغ (162) ريالًا!
أنت الذي تصنع القيمة من خلال التسويق، انظر كيف تحوَّلت الكورة من (5) ريالات، إلى (162) ريالًا .
ـ «اجعل العميل يشعر بقيمة ما يأخذ» .

* ملاحظة في التسعير:
(1) اعرف تكلفتك بشكل واضح، وضع نسبة ربح مريحة .
(2) ادرس أسعار وعروض المنتجات المنافسة .
(3) حدِّد القيمة من منتجك، وأن الناس يأتون ليشتروا قيمة .
(4) قدِّم عروضًا لمن يشتري بكميات أكبر .
(5) غيِّر من أسعارك صعودًا وهبوطًا .
(6) قم بعمل دراسات تسويقية قبل أيِّ مخاطرة في تخفيض السعر أو البيع المجاني .

* ما هو السلوك الأنسب لتسعير منتجك أو خدمتك؟
 . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
 . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
 . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
 . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

* من الأفضل أن تجمع بين الثلاثة طرق في التسعير .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق